الرئيسية / الأقلام الواعدة / ثميـــــ ـ ـ ـ ن فهل نستغله

ثميـــــ ـ ـ ـ ن فهل نستغله

تمر الأيام والسنين , ونحن ليس مع كل يوم نكبر فحسب بل مع كل ثانية نكبر وننمو , الشاهد فيما أقول ما الفارق بين من يذهب كل يوم لعمله بنشاط وحيوية ومنظم لوقته جيداً وبين من ينام ويسهر الليل ولا يبالي بالمسؤولية على عاتقة ؟؟؟

التخطيط الجيد والبناء ووضع جدول زمني يساعد بأذن الله على توفير الوقت واستغلاله ,,من رأيي الشخصي يكون الجدول الزمني لمن يرى بأن الوقت قصير , ولمن يضيعه في أشياء لا تنفع ولا تضر ولا تفيد المصلحة العامة , أما إنسان ملتزم فلا داعي من ذالك لأنه يمشي على خطى ثابتة وهو دائماً ما يكون حريص أشد الحرص على مهامه وأعمالـــه .

يحززني كثيراً عندما أرى أناس لا يبالون بالوقت أصبحت حياته كلها تمشي على روتين معين نوم و سهر حتى وأن تخللها أشياء مفيدة من دراسة وقراءة وتغيير للجو بس معظم الأشخاص خلاص يخصص يوماً للقراءة وأسبوعين للمذاكرة وشهر للسفر وهذا كله خطأ ,,, يمشي للأسف عليه أغلبنا ولا أبرئ نفسي فأنا مثلكم .

سيئ جداً عندما نريد وضع جدول أو تغيير الروتين واستغلال الوقت بما يفيد ولا نستطيع بـ أسباب ليس لها معنى , ألا أننا قد اقتنعنا بها , بقول الحياة كذا , خلاص وش أسوي العمل مأخذ كل وقتي , الأولاد مشاغلهم كثرت .

( أقوال نسمعها كثيراً مقتنعين بها وهي أخطأ نعرف عنها ونتجاهلها ) .

تخصيص وقت للدراسة مع المذاكرة للطلاب والعمل للكبار وتخصيص وقت لقراءة القرآن الكريم والكتب والمقالات والروايات وتصفح الانترنت والجلوس مع الأهل وإعطاء الوالدين حقهم بالاستماع والإنصات لهم هذا من ضمن استغلال الوقت الجيد بما يعود بالفائدة على الناس , كما أن ممارسة الرياضة والمشي جميلة جداً فالحركة والنشاط تساعد الجسم على القوة والحيوية ومهمة جداً للأمراض المزمنة كالسكر وارتفاع ضغط الدم أجاركم الله .

لا مانع من السفر بصحبة العائلة وتغيير الجو بس في أوقات معينة ومدروسة , فالتعامل بنظام الأولويات جميل جداً ورائع .

( ابدأ الآن بتنظيم وقتك ولا تعلق بذهنك أشياء وأفكار سلبية لا داعي لها , وابدأ بنفسك أولاً ليتغير من حولك وستجد الفرق بأذن الله تعالى ) .

بقلم . عبدالرحمن عبدالله آل صله

حول najran

شاهد أيضاً

الواقع المأمول والخيال المشلول

الحياة بلا عمل كالجسد بلا روح والمحاوله على أقل تقدير تعتبر شجاعه فالفشل مرتبط بعيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.