الرئيسية / " مساحة حرة " / سقوط الاقنعة ….

سقوط الاقنعة ….

في خضم احتقان الشارع النجراني تجاة وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة نجران بسبب الاخطاء الطبية التي حدثت في الفترة الماضية وما زالت اصداؤها حديث المجتمع للمماطلة وتعليق الحلول بشأنها .

 

خرج لنا من يؤجج هذا الاحتقان … فبينما الناس ينتظرون من القائمين على الشؤون الصحية بالمنطقة التصريح بانتهاء جميع المشاكل العالقة واعطاء الناس حقوقها والاعتراف بالاخطاء خرج سعادة مدير عام الشؤون الصحية الصيدلي صالح سعد المؤنس بتصريح من نوع آخر في احدى الصحف يتضمن التهديد والوعيد لاشخاص اخذوا على عاتقهم قول كلمة الحق فيما لديهم من معلومات تجاة صحة نجران .

=

وقال المؤنس انه سيقاضي كل من ادلى بمعلومات او اتهم الصحة بالتقصير في اداء دورها الحيوي في تقديم خدمات عالية المستوى للمجتمع ويقصد بذلك الاخوان كل من ” علي ابو ساق وناشر سدران ” .

=

كان من الاجدر ان يكون المؤنس ذو صدر واسع ويأخذ بما ذكرة الاخوان ابو ساق وآل سدران ويعالج جميع الاخطاء التي وردت في مداخلاتهم بدل ان يضيق صدرة ويهدد ويتوعد بمقاضاتهم وهذا يدل على انهم قد ذكروا معلومات حقيقية جعلته يخرج عن طورة ويقول ماقالة في تصريحة لصحيفة عكاظ .

=

سبق وان تكلمنا في موضوع سابق في هذه الزاويه عن وجود ازمة ثقة بين الصحة والمواطن ( http://www.najrannews.com/?p=2375 ) سببها عدم اعطاء المتضررين من الاخطاء الطبية حقوقهم والتي طال انتظارها .

هل كان المؤنس بتهديدة ووعيدة  يريد ممن يعرف معلومات عن تقصير في ادارته ان يسكت ولا يتفوه بكلمة ؟!!!

=

ليعلم سعادة مدير عام الشؤون الصحية ان خيانة الوطيفة ليست بنشر المعلومات وانما الخيانة هي السكوت عن الاخطاء والتقصير في العمل ومن فعل ذلك فقد خان وطنه ومجتمعه وولاة الامر الذين وضعوا الثقة فيه وقبل هذا وذاك يكون قد خان الامانه وارتكب اثم يحاسبة عليه الله سبحانه وتعالى .

 =

اتمنى ان يكون المسؤولين مدراء الدوائر على قدر واسع من الهدوء وتقبل الآراء والاخذ بما ينشر في وسائل الاعلام وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي لانها تعطي دروس مجانية لمن اراد ان يطور من ادارته لا ان يغضب مما ينشر بها لانها لامست شيء من واقع هذه الادارة او تلك .

=

فعلاً تويتر والفيسبوك ادت الى سقوط كثير من الاقنعة ….

=

 مانع آل قريشة

malgreeshah@gmail.com

=

 

حول najran

شاهد أيضاً

يا أهل الفضل والمسؤولية…ادركوا المجتمع من شبح الديات

    اولاً ليعلم الجميع انني في هذا المقال لا اعني احد بعينه او قضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *