الرئيسية / " مساحة حرة " / ليست المشكلة دائما مع الآخر قد تكون معنا ايضاً ” فلنعالجها اولاً “

ليست المشكلة دائما مع الآخر قد تكون معنا ايضاً ” فلنعالجها اولاً “

دائماً نتوقع بل نجزم ان المشكله ليست لدينا وانما لدى الآخرين …

هذا فعلاً ما نعانية مما جعلنا ننسى ان نعالج انفسنا برمي كل شيء على الآخر وهذا من اكبر الاخطاء …

هذه قصة قد تغني عن كثير من الكلام الذي سأقوله لانها معبرة من اراد ان لايفهم المغزى اتمنى ان يركز ويفهم قصه جميلة …

يحكى ان رجلاً كان خائفاً على زوجته أنها لاتسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما ، فقرر أن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن .. نظراً لما يعانية من صعوبة في الاتصال معها . وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على الاخصائي .

قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة فأخبرة الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية …

اذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً .

اذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً

اذا استجابت لك وإلا أقترب 10 اقدام وهكذا حتى تسمك ..

وفي المساء دخل الرجل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور فذهب الى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها : ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام .. ولم تجبه ..!!

ثم اقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال :

ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ؟  ولم تجبه ..!!

ثم اقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال :

ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ؟  ولم تجبه ..!!

ثم افترب 10 اقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال :

ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ؟ ولم تجبه ..!!

ثم دخل المبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال

ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ؟

فقالت ” ياحبيبي للمرة الخامسة أُجيبك … دجاج بالفرن ” .

اين المشكة الآن ؟ !!

” فعلاً المشكلة ليست مع الآخرين أحيناً كما نظن ونجزم … ولكن قد تكون المشكله لدينا نحن …!! “

اتمنى وصلت الفكرة …

=

بقلم . مانع آل قريشة

malgreeshah@gmail.com

=

حول najran

شاهد أيضاً

يا أهل الفضل والمسؤولية…ادركوا المجتمع من شبح الديات

    اولاً ليعلم الجميع انني في هذا المقال لا اعني احد بعينه او قضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *