- ( آخر تحديث الساعة ) 12:13 م
النشرة الأخبارية اليومية

قصر العان الأثري بنجران .. فن العمارة التراثية القديمة ورونق الأصالة

قصر العان الأثري بنجران .. فن العمارة التراثية القديمة ورونق الأصالة
واس : 

إعداد : عبدالله راشد آل زمانان تصوير : صالح الدغاري

.

تضم منطقة نجران العديد من القلاع والقصور الأثرية والتاريخية، التي تشكل إرثًا تاريخيًا عريقًا على مر العصور، ومعلمًا بارزًا من معالم الحضارة النجرانية، تمثل في طياتها هوية المجتمع النجراني وقيمه وتقاليده التي يعكس تفاصيلها الظاهرية الشكل العمراني لهذه المباني في القرون السابقة.
وتحتفظ منطقة نجران بتراثها العمراني الفريد والمتنوع في الشكل وفي طريقة البناء والزينة والمسميات التي يعود بعضها إلى أكثر من ثلاثة قرون، مزينة أحياء المنطقة وقراها المجاورة لوادي نجران الشهير عبر وقوفها برونقها الطيني وحوافها البيضاء المزخرفة، جنباً إلى جنب مع المباني الحديثة التي انتشرت في زوايا نجران ملبسة إياها حلة من رداء الحياة المتحضرة.
ويعد قصر العان الأثري “سعدان” الذي يقف شامخًا على قمة جبل العان، من أقدم وأشهر القصور الطينية التراثية، والذي تم بناؤه عام 1100 هـ، من الطين بنظام العروق، وسمي بهذا الاسم نسبة للقرية التي يقع فيها، ويتكون القصر من 4 أدوار على طراز بناء مميز يعكس هوية وطابع المجتمع النجراني، بسور ارتفاعه 7 أمتار تقريباً، ويضم القصر أبراجًا للمراقبة وبوابة رئيسية وعدد من الغرف، ويطل على وادي نجران الشهير من الجهة الشمالية، ويقابله جنوبًا قلعة رعوم التاريخية وجبل أبو همدان، وعدد من القرى ومزارع النخيل التي شكلت بجانب العمران الحديث لوحة فنية بالغة الجمال والخصوصية لقصر العان الأثري.
ويقوم أهالي المنطقة بالاهتمام بالمباني التراثية وقصور الطين القديمة، وذلك من خلال ترميمها وإعادة أجزائها، إيماناً منهم بأن تلك المباني جزء من الهوية النجرانية، وشكلاً حضارياً هاماً، لا يمكن التخلي عنه.
وتحرص الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وإمارة منطقة نجران على تشجيع أهالي المنطقة في المحافظة عليها والاعتناء بها بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز،رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني , وصاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، لما تمثله من تاريخ عريق وربط بالماضي الأصيل، ودعماً كبيراً للسياحة والاقتصاد في المنطقة.
وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران صالح بن محمد آل مريح، أن القصور الطينية القديمة في المنطقة أصبحت من المحطات السياحية الجاذبة في المنطقة، ومعلماً بارزاً للسائح للاطلاع على فن البناء القديم والهندسة العمرانية الفريدة في إنشاء البيوت الطينية المنتشرة بنجران، وتنوعاً نادراُ في شكل الأحياء بالمنطقة.
وبين آل مريح أن قصر العان التاريخي يتميز بروعة البناء القديم، ورونق الأصالة، وفن العمارة التراثية التي تحاكي الطراز العمراني الذي تشتهر به منطقة نجران، ويحظى بالاهتمام والعناية، كونه أحد أبرز الوجهات السياحية في المنطقة، مشيراً إلى أن القصر مر بعدة أعمال ترميم منذ تأسيسه من قبل مُلاكه كبادرة وطنية ذاتية نابعة من وعيهم بأهمية الإرث التاريخي الوطني وأهمية المحافظة عليه بوصفه هوية وتاريخ.

رابط مختصر:

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة نجران نيوز الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

(0)
  •  المشاهدات : 1174
  •  التعليقات : 0
  •   أضف إلى مفضلتك
  •   أخبر صديق
  •   شارك