الرئيسية / بقعة ضوء / كعبة نجران

كعبة نجران

جون فيليب أو عبدالله فيلبي, زعم أنه رأى صنماً ينتصبُ هامةً على جبل (تصلال), ورأى كذلك (كعبة نجران) أو بقايا لكعبة نجران والتي حجّ لها العرب أربعين عاماً, وهذا وُثّق لدى بعضَ المهتمين بتاريخ الجزيرة العربية على أن أهلَ نجران كانوا يعبدون الأصنام وذلك يناقض ما قيل أن أهل نجران لم يعبدوا غير الله

.

عبدالمدان بن ديّان الحارثي, بنى أول كنيسة للمسيحية في الجزيرة العربية وكانت على شكل مكعب فسميّت بكعبة نجران لإتخاذها الشكل المكعب, ومن أشهر أساقفها, الأسقف قس بن ساعده والذي كان مبشّراً لظهور سيّدنا محمد صلى عليه وآله وظهور الإسلام وذلك إستدلالاً بما كُتب في الإنجيل المقدس قبل تحريفه الأخير, وإن دلّ هذا على شيء فإنه يدل بلا شكّ على أنّ كعبة نجران هي في الأصل كنيسة وليست مزاراً يُتعبد به, وينسف مزاعم جون فيليب في ذكره لصنم تصلال, وهو أرادَ بذلك صياغة تاريخ توطيدي لمشروع أسلمة الجزيره العربيه..!!

.

ثم ذكر جون فيليب أن حول الكعبه مطاف يطوفون به الحجاج, وهذا قول باطل فهو يريد بذلك إثبات كفر أهل نجران وإلغاء تاريخهم النصراني, وذكر كذلك أن الرسول الأكرم أمر بهدم الكعبه, ولكن المؤرخ السعودي الد. عبدالرحمن الأنصاري نفى بأن يكون الرسول قد أمر بذلك وأثبت أن الكعبه هي كنيسه وأنها غير موجوده الآن بسبب دخول الإسلام نجران وبالتالي إسلام نصارى نجران وتهاوي الكعبه تدريجياً بسبب مرور الوقت ..!!

                                         .

تزوير التاريخ لصالح القويّ كان اليد الطولى في كلّ الأزمنه, فكل طاغية على مرّ الحقب المتباعدة أو المتتابعة, يأتي بمن يشوّه التاريخ لصالحه … فقط ليبسط سطوته ويُظهر أن الحق لا يقوم إلاّ به ..!!

                                                .

ولنرجع قليلاً لقس بن ساعده, القسّ الذي بشر بأحمد نبيّاً وبالإسلام ديناً سنين من عمره, وذلك إثبات محض على أن أهل نجران إختلفوا عن غيرهم من المسيحين فهم يعتقدون أن الله واحد وأن المسيح نبيّ وليس إله كما زعم غيرهم, ولذلك آمن أهل نجران عن بكرة أبيهم في يوم واحد ولم يختلفوا لإعتقادهم الحق بأن لا إله إلاّ الله ولذك تجدهم عند مواجهة النبيّ الأعظم أرادوا إثبات نبوّته كما ورد في الإنجيل, ونخلص كذلك إلى أنهم كانوا يملكون الإنجيل الحق والذي بشّر بالنبي القرشيّ وبرسالته, وأشار الدكتور محمد حسين هيكل إلى الخطبة التي ألقاها قس بن ساعدة في سوق عكاظ وسمعها الرسول الكريم، حيث ذكر الآيات الكونية التي تدل على أن الحياة لم تخلق عبثاً وألمح إلى البعث والنشور والحساب، والأهم من ذلك كله أنه بشر بقرب ظهور دين جديد، ولا يأتي بداهة إلا على يد نبي أو رسول. 

                                      .

الخلاصه من الموضوع هو الدعوة لقراءة التاريخ من باب آخر يقوم على إثارة السبب من وراء كتابته, وأعلاه يبيّن السبب من وراء تزوير حقبه تاريخيه مرّت بها نجران. ودائماً ما نخرج بتناقض عجيب تحكمه المطامع..!!

                                                                                 .

بقلم أ. عسكر بن علي آل سعد

كاتب صحيفة نجران نيوز الالكترونية

حول najran

شاهد أيضاً

الكلب والقط

نقل فلاسفة البوذيه الهنود نظيرة السيد والعبد للبريطانيين إبّان الإستعمار البريطاني للهند .. النظرية ليست …

تعليق واحد فقط

  1. لايوجد ما يعيب أهل نجران بهذا الخصوص

    كعبة مكة موجودة من قبل الاسلام وكعبة نجران بنيت ايضا قبل الاسلام وكانت على غرار الكعبة المشرفة بمكة وأهالي نجران في عهدهم المسيحي كانوا (نسطوريين) والنسطورية تعني طائفة المسيحيين الموحدين.

    واطرح هنا بين يديك مقطع من قصيدة الأعشى الشهيرة
    وكعبة نجرانَ حتـمٌ عليـكِحــتـــى تـنــاخــيْ بـأبـوابــهــا
    تزورُ يزيداً وعبد المسيحوقيـسـاً هــم خـيـرُ أربـابـهـا
    إذا الـحـبـرات تـلــوتْ بـهــموجـــــروا أســافـــلَ هــدَّابــهــا

    اذن الأمر يحتاج الى بحث حقيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *