الرئيسية / نجران اليوم / بعد انتشار بعض الأمراض المعدية : يجب إعادة النظر في إغلاق مستشفى الصدر والحميات وفتحه

بعد انتشار بعض الأمراض المعدية : يجب إعادة النظر في إغلاق مستشفى الصدر والحميات وفتحه

   أُقفل مستشفى الصدر والحميات بنجران بناءً على التقارير التي أرسلت من الشؤون الصحية إلى وزارة الصحة في عزمها إقفال المستشفى للمصلحة العامة وعمل مراكز متطورة للدرن بالمنطقة, وتم إقفال المستشفى بناءً على قرار معالي وزير الصحة رقم 26/25/377 وتاريخ 1432/4/8 وقامت الشؤون الصحية بعمل غرفة في مستشفى الملك خالد وغرفة في مستشفى نجران العام خاصة للدرن (بدلاً من مراكز الدرن).المراجعون لتلك المستشفيات يخالطون بشكل أو بآخر مرضى الدرن سواء في قسم الأشعة أو الصيدلية أو حتى في الممرات أو غرف التنوام وأيضاً يخالطون مرضىِ الحمى الفيروسية وبالتالي يكونوا عرضة للإصابة بتلك الأمراض الوبائية.

وبعد أن أقفل مستشفى الصدرية تم توزيع موظفي المستشفى على المنطقة حسب الإحتياج ولم تصرف لهم البدلات حيث لا يوجد لهم ملاك, وفي تاريخ 1432/7/2 يتم تعيين موظفين جدد على نفس ملاك المستشفى “نجران نيوز تحتفظ بالمستند”!!

إن كانت المصلحة العامة هي الدافع فمنطقة نجران ليس لها مصلحة في ذلك لأنها منطقة حدودية وعرضة للوباء وموبوءة بحمى الخرمة وبها أعلى حالات إيجابية لحمى الخرمة في العالم وتتم متابعتها من قبل منظمة الصحة العالمية “نجران نيوز تحتفظ بالمستند”!؟

ولا المرضى ولا المواطنين لهم مصلحة في إقفال المستشفى حيث أن نسبة حالات الدرن والحميات النزفية في ازدياد وصل إلى مستويات مخيفة منذ إغلاق المستشفى!!

ولا موظفي المستشفى لهم مصلحة في إقفاله حيث ألغيت بدلاتهم!!

مصلحة المنطقة الحقيقية هي في إعادة المستشفى وبأسرع ما يمكن في ظل ما تعيشه من أوبئة لا يمكن معالجتها والتصدي لها بلا مستشفى متخصص للصدر والعزل والحميات.

حول najran

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *