الرئيسية / نجران اليوم / كلمة سعادة وكيل إمارة منطقة نجران عبدالله بن دليم القحطاني بمناسبة اليوم الوطني 84

كلمة سعادة وكيل إمارة منطقة نجران عبدالله بن دليم القحطاني بمناسبة اليوم الوطني 84

نحمد الله سبحانه  وتعالى  ونشكره  على  ما  من به  على  بلادنا  الغالية  المملكة العربية السعودية من  نعم  كثيرة لا تعد  ولا  تحصى  ومن  أهمها نعمة توحيد  هذا الكيان الكبير  على يد جلالة الملك  المؤسس  عبدالعزيز بن عبدالرحمن  الفيصل آل سعود  – طيب الله ثراه – وذلك بعد جهود كبيرة ومضنية من العمل والحرص من جلالة المؤسس على تطبيق شرع الله تعالى والقضاء على ما كان سائداً في أرجاء البلاد من الجهل والتناحر والفوضى .
أن بداية تأسيس المملكة العربية السعودية كانت معجزة عظيمة قادها جلالته – رحمه الله – بكل تميز وإقتدار وذلك في إظهار الجوانب الدينية والإدارية والعسكرية والإقتصادية والإجتماعية كما أن الإهتمام كان كبيراً بإنشاء عدداً من المجالس الإدارية والشورى ورئاسة القضاء إضافة الى ماتولية المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها وحتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله  من تركيز على الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة أو زوار المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة فلا تكاد مشاريع توسعة الحرمين الشريفين أن تتوقف منذ توحيد هذا الوطن المقدس وحتى وقتنا الحاضر الذي يشهد المسلمون فيه أكبر توسعة للحرمين الشريفين بقمية تجاوزت ثمانين مليار ريال.وقد حرص الملك عبدالعزيز ومن بعده أبناءه الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمهم الله بالعمل على خـدمـة الإسـلام والمـسـلمين والدفاع عن مبادىء الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان ليكمل مسيرتهم العطرة من بعدهم مليكنا المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولاننسى جميعاً والـعـالـم أجـمـع الخـطـاب الـتـاريخي الذي قدم من خلاله حفظه الله  رسائل عديده للعالم تحمل بعداً استراتيجياً ليس فقط للمملكة ، وإنما على المستويين الإقليمي والدولي ، أكد من خلاله حفظه الله بأن الإسلام ليس دين عنف، وإنما دين محبة وإخاء وتسامح، وأن الإسلام دين الوسطية يرفض الفرقة والاختلاف ، داعياً ومحذراً عدم إستغلال الدين لباسا يتوارى خلفه من يريدون زعزعة الأمن والاستقرار في بلاد الإسلام لتحقيق مكاسب وأجندات خاصة دونما النظر للمصالح العليا للأمة.
أن فرحة شعب هذا الوطن الغالي بمناسبة مرور أربعة وثمانون عاماً على توحيده يؤكد الواقع الحقيقي لتجسيد التلاحم الأصيل والوحدة الحقيقية والترابط القوي بين القيادة والشعب ، كأسرة واحدة يسودها المحبة والوفاء والولاء .
وفي الختام نسال المولى جلت  قدرته أن يحفظ لنا  وطننا  الغالي  في  ظل  القيادة الرشيدة  وأن يديم  علينا  نعمة  الإسلام  والأمن  والرخاء إنه سميع مجيب ،،            

حول najran

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

2 تعليقان

  1. وطن العطاء وطن النقاء
    كل عام والمملكة بخير وكل عام والشعب
    السعودي بخير وعزة في ظل القيادة الحكيمة
    تمنياتي بدوام الأمن والأمان مرفرفاً في سماء
    المملكة الغالية
    حفظ الله المملكة وملكها وشعبها من كل مكروه

  2. كل عام ياوطني الحبيب بسلام وامان وحفظا من كل شر ومكروه ملكا وشعبا ووطنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *