الرئيسية / " مساحة حرة " / لماذا لم تسجل “الأخدود” في “اليونيسكو” حتى الآن؟!!

لماذا لم تسجل “الأخدود” في “اليونيسكو” حتى الآن؟!!

.

بدايةً أنا لا أملك الإجابة، وأزعم أنه لا أحد يملك الإجابة غير هيئة السياحة، وإن كنت مخطئاً وهناك من يملك الإجابة فأرجو أن يخبرني بها ويخبر هيئة السياحة قبلي، لعلها تعرف الطريق!!

 

لسنا في حاجة لاعتراف منظمة اليونسكو بمنطقة الأخدود ضمن التراث العالمي لإثبات عراقة المكان أو أهميته؛ ولكن هذا التسجيل علامة عن مدى اهتمام المسؤولين بالمكان وتنبيه للعالم الخارجي والداخل السعودي بأهمية المنطقة وضرورة الحفاظ عليها والاعتناء بها.

 

شروط التسجيل ضمن منظمة اليونسكو تتوفر جميعها في مدينة الأخدود، بل هي أولى من مناطق كثيرة في العالم تم تسجيلها في المنظمة، وحتى على المستوى المحلي تم تسجيل آثار لا يتجاوز عمرها بضع مئات من السنين، وهو ما يثير تساؤلاً يستعصي على الإجابة!

 

“لماذا كبيرة”.. نضعها أمام هيئة السياحة، ولا أحد يملك الجواب غيرها، وكذلك لا أحد يملك المشكلة غيرها؟!
مدينة الأخدود بعمر يتجاوز 2000 عام هي شاهد على التاريخ البشري وليست بحاجة إلى شاهد على أهميتها، ولكننا بحاجة إلى شاهد على جهدنا واهتمامنا بها، وليس أقل من تسجيل المنطقة كتراث عالمي يهم البشرية كلها، إعلاناً لاعتزازنا بها.

 

وحتى كتابة هذه الأسطر فإن الداخل السعودي ما يزال لا يعرف هل تم تقديم ملف التسجيل بالمنظمة أم ﻻ؟ فأين الشفافية والتواصل مع الجمهور إذن؟!

 

لهيئة السياحة جهد مشكور وملموس في تاريخها القصير نسبياً، لكن كما نشيد بالإنجازات فإننا ننتقد الإخفاقات؛ وكل هذا في سبيل بناء الوطن وتحقيق العمل المؤسساتي المنشود الذي يأمله كل محب لهذا الوطن.

 

هذه دعوة لهيئة السياحة وقسم العلاقات العامة فيها وقبل ذلك كله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب الجهد الأكبر والأثر الملموس في تسجيل منطقة جدة التاريخية ضمن التراث العالمي، نريد إجابة بسيطة على تساؤلنا الكبير: لماذا لم تسجل مدينة الأخدود الأثرية ضمن التراث العالمي حتى الآن؟!

.

رئيس التحرير

 

=

حول najran

شاهد أيضاً

يا أهل الفضل والمسؤولية…ادركوا المجتمع من شبح الديات

    اولاً ليعلم الجميع انني في هذا المقال لا اعني احد بعينه او قضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *