الرئيسية / الأدب والثقافة / إرث نجران الثقافي والأثري بعيون زائريه

إرث نجران الثقافي والأثري بعيون زائريه

استطاعت منطقة نجران بإرثها الثقافي والأثري أن تسلب لب وعشق كل من زارها، وتداعب بعبق تاريخها شغاف قلوبهم، ليترك هؤلاء العشاق أراضيها يحدوهم الأمل لزيارتها ولو بعد حين، مصطحبين أجمل ذكرياتهم فيها، ومستحضرين جمال تلك الأوقات من خلال صورٍ التقطوها، وكتابات خطوها، وأُخر تمكنوا من اقتنائها، ليعيشوا معها قصصاً وحكاياتٍ جميلة .
وما أن تتاح الفرص لعودتهم مجدداً لنجران، واستنشاق هوائها، حتى تسابقهم أشواقهم، وتتبعها ابتساماتهم، يرافقهم أحلى ما وجدوه فيها، ويقارنوا عبرها يومنا الحاضر بتاريخ نجران العريق .
المصور العالمي الفرنسي تشوكوف مينوزا, كان أحد هؤلاء الزوار الذين قدموا لنجران قبل (36) عاماً، ليعيش في ربا نجران زهاء العامين، استمتع خلالها بجمال طبيعتها وعذب مائها، ومطالعاً باستمتاعٍ تخالطه الدهشة عراقة تاريخها وتراثها وثقافتها.
خلال العامين وثق مينوزا رحلته بآلاف الصور، التي يعود مجدداً وعبر مهرجان “قس بن ساعدة” الثاني، بمعيته صوره التي التقطها آنذاك، ومشاركاً في المهرجان من خلال متحف لتلك الصور، يعرضها كما أحب في خيمة بدوية، أبى إلا أن تكون معرضه، رغم عرض القائمين على المهرجان أحدث التجهيزات له، ليتمسك برأيه في معرضه (بيت الشعر), وسط ترقب من جمهور مهرجان “قس بن ساعدة” لتلك الصور التي ربما يشاهدون خلالها طفولتهم وآباءهم وذويهم، وأماكن حفظت لها الصور حياتها وذكرياتها .
مينوزا بدوره يتوق للقاء نجران وأهاليها ومثقفيها وأدباءها، ليسترجع وإياهم قصص تلك الصور، ومواقف وأحداث خلدتها مشاهد لن تكون جامدة، والأعين والأفئدة تطالعها وتطلق العنان لخيال يحكيها ويحاكيها .

المصور الإيطالي الشهير أنجلو بيشا, هو الآخر – مر من هنا من نجران – في الستينات، واستسلم لجمال المنطقة، وحفظ بكاميرته ووثق صوراً، تحضر نيابةً عنه في دارة الملك عبد العزيز المشاركة بركنٍ في معرض الكتاب الدولي ضمن فعاليات المهرجان .
نحو (40) صورة لبيشا تحكي الحضارة، والأصالة، وتؤكد أن لدى هذا الوطن إرث حقيقي ونهضة تسابق الزمن، وحاملةً شوق ذلك المصور الإيطالي في أركانها للعودة من جديد لنجران، وتكرار ما عاشه فيها بكل تفاصيله .
الصحفية الألمانية باربرا شوماخر, تؤكد على ذلك بالخطاب الذي بعثت به من برلين عبر سفارة خادم الحرمين الشريفين هناك لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران، معبرةً فيه عن دهشتها بما حوته منطقة نجران من فرص استثمارية في مجال التعدين والرخام والزراعة والإسمنت والسياحة, ومبدية إعجابها بالخطة التوسعية لمتحف نجران، وشركة نجران للتنمية والاستثمار وخططها الإستراتيجية, ومركز أبحاث البستنة والبيوت الطينية, وموقع الأخدود الأثري وقصر الإمارة التاريخي وسد وادي نجران، واصفة نجران بمدينة المستقبل.
عددٌ كبير من الإشادات والشهادات لهذا الوطن، تصدر عن زوار مهرجان قس بن ساعدة بعفوية، عبر الصور والكتابات والمشاعر، وتحكي للعالم بأسره عن وطنٍ يملك مقدرات ضخمة وإرث عظيم، وحفاوة وكرم، في ارضٍ حباها الله بأن تكون موطن خاتم الرسالات النبوية، وتحتضن أطهر بقعة من بقاع الأرض، ومزيج من الثقافات المتنوعة، يغلفها ولاء لقيادة حكيمة، جعلت من المواطن والوطن هماً أولاً، ولحمة وطنية بين ملك وشعب أبهرت العالم.

حول najran

شاهد أيضاً

دورة الإسعافات الأولية لمنسوبات تعليم نجران

استضاف مكتب التعليم الأهلي بالإدارة العامة لتعليم نجران دورة ” الإسعافات الأولية ” والتي قدمتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *