الرئيسية / الأدب والثقافة / (موهبتي في مهب الريح )

(موهبتي في مهب الريح )

الحمد لله الذي أنعم على أكرم مخلوقاته وهو الإنسان، والذي فضله على سائر المخلوقات بالنطق والعقل والعلم وإعتدال الخلق. وهذا من كرمه سبحانه وتعالى علينا، وإحسانه بنا، الذي لا يقدر قدره، حيث كرم بني آدم بجميع وجوه الإكرام. فكرمهم بالعلم والعقل،. ونعمة العقل من أعظم هذه النعم، ولكن هناك صفوة اختصها الله بملكة من الموهبة والتفوق بشكل غير عادي في مجال أو أكثر من مجالات الحياة. وإذا وجدت هذه الصفوة العناية والرعاية يبرز منها العديد من المبدعين والمبتكرين ،ورغم هذا التطور في العقليات والمفاهيم نحو الموهبة إلا ان المرأة الموهوبة أصبحت في مجتمعاتنا مهب للريح وخاصة عندما تريد إبراز موهبتها التي قد تعود عليها إما بالتقدير لذاتها وثبوت مكانتها في مجتمعها أو أن تكون مصدرا لكسب الرزق المشروع والذي لا يخل بديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا المجتمعية .وهنا أطرح سؤالا بات مهما تعاني منه بعض من طالباتنا ونساءنا وهو (لماذا يعترض أو يحجب بعض أولياء الأمور في مجتمعنا مساعدة بناتهن او زوجاتهن او أخواتهن على تنمية مواهبهن والأخذ بيدهن الى النجاح والإبداع والإبتكار ؟وماهي الحلول المقترحة حتى نتمكن من علاج هذه الظاهرة التي تكاد أن تكون غير بارزة في مجتمعنا ؟ ولماذا تصبح موهبتي في مهب الريح ؟

 من وجهة نظري تعتبر تنمية الموهبة وتقديرها بما يتلاءم وقدرات بناتنا ضرورة حتمية وإستراتيجية مهمة من استراتيجيات التنشئة في مجتمعاتنا العربية ، ذلك لأنهم ثروة وطنية غير قابلة للتعويض أو الإستبدال، وبالأخص في عصر العولمة وتفجر المعلومات والزخم الهائل للتقنية؛ فقد كانت المجتمعات العربية إلى عهد قريب تُهمل الحاجات التربوية للموهوبين، ولكنها بدأت الآن تقدر وبشكل متزايد أهمية رسم برامج تعليمية خاصة بهذا الشأن، وهذا يتطلب اتباع أساليب وأنشطة متخصصة مجتمعية سواء كانت عن طريق المدرسة او الأسرة و لوحظ خلال العقود القليلة الماضية أن موضوع رعاية الموهوبين قد لاقى اهتماماً متزايداً في عدد كبير من دول العالم، وتشكلت له العديد من الجمعيات والمؤسسات العلمية والوطنية والدولية.

وهنا أركز على الأسرة التي تعتبر هي البيئة التي يمارس فيها الفرد حياته ، لذلك فإن لها دور هام في اكتشاف الموهوبين من بناتها وأبنائها والأخذ بإيدهم وتقديم وسائل الرعاية اللازمة لتنمية قدراتهم وإمكانياتهم حتى تصبح المرأه نافعة لذاتها ولأسرتها ولوطنها .

وفي هذ الجانب أقترحن  مجموعة من القائدات التربويات في مجال التعليم بعض الحلول المناسبة التي يمكن الأخذ بها وطرحها لحل هذه  المشكلة :

حيث أشادت الأستاذة  / فوزية شيبان العامري (إدارة تعليم جازان ) (بأن الموضوع رائع) وأوضحت من وجهة نظرها أن المرأة ركن أساسي لإيجاد التكامل الحياتي بل هي المورد والمصب لكل أمور الحياة ..حيث حباها الله بالفضل وميزها بكثير من النعم وقدمها على الرجل في الحقوق والبر .. لها نظرة للحياة لا يعرفها إلا أصحاب الأمل وأرباب العمل .. توالت العصور والأزمان ومازالت المرأة صامتة تنظر للدنيا نظرة المستقبل الزاهر .. أولتها الأنظمة الإسلامية الحقوق والرعاية وكفلت حقوقها أمام الرجل والعالم .وأتاحت لها فرص العمل الكثيرة في ضوء تعاليم الشريعة الإسلامية ..وبحدود حجابها وعاداتها .. ومن هنا انشطرت الأسرة إلى صفين إحداهما مشجع للمواهب والآخر مثبط للعزائم .

ورأت أن دور التوعية العامة للأسرة يأتي من تبصيرهم بدور المرآة في الحياة وتأهيله لمساندتها في شق طريقها وتنمية مواهبها ..خاصة وأن المرأة أعظم عطفا من الرجل بالأسرة وعملها يعود إيجابيا لصالح الأسرة نفسها …

كما ذكرت أنه ينبغي للبنت أن تراعي عادات الأسرة ومفاهيم الحياة لديهم فتمنحهم الأمن في الخلق والطبع والصفة وتعطيهم الثقة في شخصها من خلال إقناعهم بالتدرج في الأمر والتمسك بحدود الشريعة كما ينبغي عليها أن تحتضن متطلباتهم وتعالجها بالإيجابية ورحابة الصدر حتى يلين الصخر الصليد ..(مع التحية لأب صنع من إبنته حياة في حياة )..

وذكرت قائدة الثانوية الثانية بجازان الأستاذة /سلمى علي منصور جبلي (إدارة تعليم جازان ) أنه يظل مستقبل المرأة يتخبط بين القبول والرفض وتظل المرأة حائرة بين الغصة وتحقيق الحلم ..

ويعتمد كل ذلك على ولي الأمر ونظرته للمرأة .. فهناك من ينظر لها بإيجابية وهناك من يلتزم بعادات وأعراف تنهك الفتاة وتسلبها حق الظهور وإبراز مستقبلها .. لذلك يجب  التوعية بأهمية عمل المرآة في الحياة ودورها في راحة الأسرة فكم من أسرة عائلها فتاة وكم من أب تحملت عنه العبء فتاة .. إذا يقتضي على الأب النظر لهذا الموضوع نظرة جادة فالحياة مرة ولن تعود والسلبية تقتل وتعود بالدمار والندم .كذلك علينا تبصير ولي الأمر بدور المرآة في الحياة ومكانتها في الكتاب والسنة …هذا والله ولي التوفيق .

و أقترحت الأستاذة /مريم علي أضبع مباركي ( مشرفة وحدة التوجيه والإرشاد بمكتب صامطة ) أن الحل في هذه المسألة يتطلب : لكي أجد حل لابد أن أتقبل ولي أمري الرافض كما هو وليس كما أريد وأن أطرح موهبتي وأناقش بتروي مع إحترام الرأي وتصحيح المفاهيم الخاطئة وعرض بعض النماذج بطريقة النمذجة السليمة بطريقة محببة ومن ثم عرض نتائجها والتذكير بأن الله أكرمنا وميزنا بعقل عن بقية مخلوقاته فلما لا نكرم ذواتنا نحن . وناشدت ولي الأمر بقولها (إن الله جل وعلى أستخلفنا في هذه الأرض لعمارتها وأودع في ذواتنا قدرات لتبدع وننجز وننشأ جيل صالح فعال وقائد ومنتج .

و ذكرت الأستاذة / فاطمه محمد السالم (معلمة في مدرسة صنبه تعليم جازان ) أن الموهبة لابد لها من تنمية لتتطور فنأتي هنا لدور أصحاب القرار من المحيطين فإن كان هناك عوائق تحول بين الموهبة وصاحبها فعدم الإصطدام والإصرار بل تحويل المسار بطرق إيجابية بما يقارب لها ولا يكون نحوها إعتراض لأنه عندما يواجه الموهوب إصرار من ولي الأمر على تغيير موهبته يؤدي إلى زعزعة الطموح لكن لابد من أن يكون  هناك بصيص من الأمل لكل موهبة بأن لا تتخلى عن موهبتها وتقنعهم بشتى الطرق الممكنة وإذا رأت أن الإعتراض مازال موجود فتغير مسارها وتنهج نفس موهبتها ولكن بطرق مرضية للجميع .وختاما أبنائنا أمانة علينا أن نستخدم كل ذلك ونوظفه بشكل جيد في إكتشاف ماوهبه الله لنا من أبناء موهوبين حق علينا إكتشافهم ورعايتهم .

كما ذكرت الأستاذة/ أمل سلبع (معلمة في تعليم نجران ) من وجهة نظرها هو الإصرار وعدم التخاذل ,وفي نفس الوقت عدم التصادم مع الزوج قدر المستطاع وذكرت من واقع الحياة أن هناك الكثير من أولياء الأمور من يتغير موقفهم ويصبح محفز للزوجة بعد أن كان عائق لها .

و أوضحت الأستاذة / نورة القحطاني (معلمة في تعليم شرورة ) أن الموضوع المطروح ذو فكرة ممتازة حيث مثلت من واقع تجاربها كمعلمة أن هناك بعض من الطالبات من تعاني من هذه المشكلة في مجال التعليم .

وذكرت الأستاذة /صالحه الغامدي (مشرفة إرشاد الطالبات بوادي الدواسر )أنه في الوقت الحالي تستطيع المرأة أن تعبر عن موهبتها عن طريق وسائل التواصل وعن طريقها تستطيع أيضا أن تصل الى من يأخذها بيدها ويساهم في دعمها . ومن هنا ذكرت أنه يمكن التواصل مع الأب الذي يرفض والحديث معه وعرض نماذج عليه لموهوبات حققن مراكز وجوائز قيمة مع فهم أسباب الإمتناع والعمل على إقناعه ممن له صلة بالأمر.

وأوضحت الأستاذة / هياء الحميدي (مشرفة أمانة إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر )أن الموضوع ذو شجون ومهم لنا كنساء وبالفعل نجد صداً وردعاً من ولي الأمر بحجة مالفائدة من ذلك والإكتفاء بالعمل الصباحي وذكرت أن الحل هو توعية المجتمع رجالا ونساء عن طريق تنفيذ حملة قوية يتم فيها الإشادة بالمرأة أمام ولي أمرها وتشجيعها وشكره هو كذالك لأنه شجعها ودعمها وعلى المرأة أن تقنع ولي أمرها بأهمية موهبتها ولابد أن يراها المجتمع وتنمو مع الأيام.

كما ذكرت الأستاذة / نورة المسعود معلمة (بإبتدائية النويعمية الثانية ) أنه كل شخص بداخله مارد إسمه الإرادة  فبالإرادة والرغبة والعزيمة وذلك بالإقناع وتوضيح الأهداف من أبرز الموهبة سواء كان ماديا أو وظيفيا أو علميا شرط أن لايكون على حساب حقوق وواجبات دينها وزوجها أو ولي أمرها وأبنائها وبيتها ,وتبرز النجاحات والأعمال التي حصلت عليها أوقامت بها وتتحين الفرص الملائمة لطرح الأفكار وإبداء الرأي وبذالك تستطيع أن تصل للهدف المأمول.

وذكرت إحدى المغردات  (لون ) loooonn6@عبر تويتر أنه في الوقت الحاضر أصبح من السهل التواصل عن بعد لتنمية المواهب ودفعها إلى القمة عن طريق مواقع موثوقة وداعمة …لكن تحتاج منها البحث عبر وسائل وشبكات التواصل الإجتماعي .

وأخيرا ولي أمري ::

لقد وجد الموهوبون في ظل دولة الإسلام أرضًا خصبة لنمو إبداعهم ، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أصفى الناس بصيرة ، فاستخرج مكنونات وذخائر أصحابه – رضي الله عنهم – ، كلاً على قدر طاقاته واستعداده وميوله .
فلولا تربية الرسول صلى الله عليه وسلم تلك ما ظهر صدق الصديق ، ولا عدل الفاروق ، ولا حياء عثمان ، ولا شجاعة علي ، ولا حكمة أبي الدرداء ، ولا دهاء عمرو بن العاص – رضي الله عنهم أجمعين – ، وما كان ليظهر هذا الجيل المتفرد إلا برعاية تفجر الطاقات وتعلو بالهمم .. ولله در القائل :
أئمة شرف الله الوجود بهم ساموا العلا فسموا فوق العلا رُتبًا

شكري الخاص للقائدات التربويات على إضافتهن الرئعة جزاء الله الجميع خير الجزاء .

 

رئيسة قسم التربية الفنية بمنطقة نجران

سمية السيود 2015

حول najran

شاهد أيضاً

دورة الإسعافات الأولية لمنسوبات تعليم نجران

استضاف مكتب التعليم الأهلي بالإدارة العامة لتعليم نجران دورة ” الإسعافات الأولية ” والتي قدمتها …

تعليق واحد فقط

  1. المرأة موهبة في كل أعمالها وإن كانت بدون تعليم فهي موهبة في أعمالها حتى في منزلها ورعايتها لأبنائها وفي حبها لجميع أفراد الأسرة
    موهوبة في عملها وإخلاصها فيه موهوبة في صبرها فهي سلسلة موهبة لامعة يشع ضياءها على العالم بالنور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.