الرئيسية / الأخبار المحلية / الغفيص: المشاريع الجديدة ستلبي احتياج سوق العمل من الكوادر الوطنية المدربة

الغفيص: المشاريع الجديدة ستلبي احتياج سوق العمل من الكوادر الوطنية المدربة

إلتحق اليوم الأحد 8/11/1436هـ  أكثر من (100) ألف متدرب ومتدربة بالبرامج التدريبية في الكليات التقنية للبنين والبنات وفروعها، والكليات العالمية ومعاهد الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص والمعاهد الصناعية الثانوية للفصل الأول من العام التدريبي 1437/1436هـ.

وأوضح محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص أن المؤسسة ستنفّذ في هذا العام التدريبي العديد من البرامج والمشاريع التطويريّة الرامية إلى سد احتياج سوق العمل السعودي من الكفاءات الوطنيّة المدربة تدريباً مهنياً متخصصاً يتماشى مع التطورات التي يشهدها قطاع التدريب التقني والمهني على كافة المستويات.

وأكد الدكتور الغفيص على استمرار المؤسسة في التوسّع لرفع الطاقة الاستيعابيّة في الوحدات التدريبية، وذلك بهدف توفير التدريب التقني والمهني لأبناء وبنات الوطن بالجودة والكفاية التي يتطلبها السوق السعودي حيث سيتم خلال هذا العام التدريبي تشغيل (20) فرعاً جديداً للكليّات التقنيّة في مختلف مناطق المملكة لتكون رافداً تعمل إلى جانب سائر الوحدات التدريبية الأخرى ليصل بذلك عدد فروع الكليات( 44 )فرعاً للكليات التقنية للبنين.

وأشار محافظ المؤسسة إلى مواصلة دعم الكليّات العالميّة التي يتم تشغيلها بالشراكة مع عدد من الكليات والمعاهد العالمية التطبيقية بهدف تقديم برامج تدريبية بالمملكة وفق أرقى المعايير الدولية للتدريب التقني حيث تمّ استقطاب أفضل مقدمي خدمات التدريب لتشغيل عدد من الكليات ، والتي ترّكز برامجها التدريبية على تلبية احتياجات سوق العمل من الأيدي الوطنية المدربة في تخصصات نوعية تتماشى مع نمو قطاعات الأعمال واحتياجاتها، وتسهم في تنمية وتطوير الموارد البشرية الوطنية، وتمكينها من القيام بدور فاعل تجاه الاقتصاد الوطني.

وأكد الغفيص  أن المؤسسة تولي جودة العمليّة التدريبية في جميع الوحدات التابعة لها أهميّة كبرى لما تمثله من أهمية  في إكساب المتدربين والمتدربات المهارات اللازمة والتي يطلبها كل قطاع من قطاعات الأعمال، مشيراً إلى أن الخطوات التطويريّة المقرر تنفيذها في العام التدريبي الجديد ستركز أيضاً على التوسع في التخصصات والمجالات التقنية النوعية المرتبطة بشكل مباشر بحاجة قطاع الأعمال، كما أن مشروع بناء القدرات بالكليات التقنية للبنين والبنات من خلال مزودي خدمة دوليين، والذي بدأ العمل به بمرحلته الاولى بعشر كليات، سيستمر العمل به بعد الانتهاء من مواءمة المشروع مع التوجهات الجديدة في استحداث المجالس القطاعية بسوق العمل، والتي يتطلب أن تكون شريكاً رئيساً في برامج التدريب والتوظيف التي يحتاجها سوق العمل، وبمساهمة فاعلة من صندوق تنمية الموارد البشرية.

يُذكر أن عدد المقبولين في الكليات التقنية للبنين والبنات للفصل التدريبي الأول لهذا العام (18,922) متدرب ومتدربة وذلك في (36) كليّة تقنية للبنين و(18) كلية تقنية للبنات ، إضافةً أن البرامج التدريبية التقنية ستنفذّ أيضاّ في (67) معهداً صناعياً ثانوياّ ، و(33) كلية عالميّة ما بين (19) كليّة للبنات، و(14) كليّة للبنين.​

تصميم إيضاحي

حول najran

شاهد أيضاً

“هيئة الأرصاد” تصدر تقريرها الفصلي للحالة المناخية للمملكة خلال فصل الشتاء

أصدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة تقريرها الفصلي للحالة المناخية للمملكة خلال فصل الشتاء 1440هـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *