الرئيسية / نجران اليوم / أمير منطقة نجران يتفقد مسجد المشهد ويزور المصابين في مستشفى الملك خالد ومستشفى نجران العام

أمير منطقة نجران يتفقد مسجد المشهد ويزور المصابين في مستشفى الملك خالد ومستشفى نجران العام

تفقّد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، مسجد المشهد بحي دحضة في نجران، عقب التفجير الإرهابي الذي استهدف المصلين عقب صلاة المغرب، ونتج عنه استشهاد اثنين من المصلين وإصابة آخرين، حيث تجول سموه في أرجاء المسجد، ووقف على آثار التفجير.

وزار سموه المصابين في مستشفى الملك خالد، ومستشفى نجران العام، إذ اطمأن على سلامتهم، وأنهم محاطون بكامل الرعاية الصحية.

وعبّر الأمير جلوي بن عبدالعزيز عن صادق تعازيه للقيادة والوطن، في استشهاد اثنين من المصلين، وعن دعائه للمصابين بالشفاء العاجل، قائلا “نعزي القيادة والوطن، ونعزي أنفسنا جميعا في استشهاد اثنين من أبناء الوطن، فإن كان فراقهما مُرًّا علينا فإن من أعظم الشرف وأجل الفخر أنهما استشهدا في بيت من بيوت الله، مؤدين ركنا من أركان الإسلام، فنسأل الله أن يتقبلهما من الشهداء، ويتغمدهما بواسع رحمته وعميم مغفرته، وأن يسكنهما فسيح جناته، ويجعل الفردوس مثوى لهما في الجنة، كما ندعو المولى أن يعجّل في شفاء المصابين، ويديم عليهم الصحة والعافية”.

وأكد سموه في تصريح لوسائل الإعلام عقب جولته الميدانية أن هذه الأعمال الإرهابية البربرية الجبانة لا تزيد الوطن إلا قوة وإصرارا، ولا تزيد أبناءه إلا تماسكا ولحمة، وقال “إن أيادي الغدر والجبن تحاول زرع الفتنة بين أبناء الوطن المتآخين، بارتكاب جرائم بشعة، لا تمت للإسلام ولا للإنسانية بأية صلة، وهم شرذمة بغيضة يأخذون الإسلام دين السلام والمحبة غطاء لتنفيذ مخططاتهم المستنكرة من كافة أطياف المجتمع السعودي، لكنهم فشلوا مقابل ثبات أبناء الوطن الذين يميّزون الحق عن الباطل، والصواب عن الخطأ، والرشاد عن الضلال”.

ونوّه سموه بموقف أهالي نجران قائلا “لقد تلقيتُ وتابعتُ المواقف البطولية التي سجلها أهالي المنطقة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال الاتصالات العديدة التي وردت إلى منزلي من مشايخ القبائل والأعيان والإعلاميين وعموم المواطنين، فهي مواقف تثلج صدر كل مواطن، وهي في الوقت ذاته ليست بمستغربة أبدا، فهم نسل الرجال الذين أثبتوا ببطولاتهم إخلاصهم ووفاءهم للوطن، والولاء لقادته، منذ قيام هذه البلاد المباركة”.

وأضاف الأمير جلوي بن عبدالعزيز: إنني قلتها مرارا، وأعيدها اليوم، إن كانت جبال نجران شامخة وصامدة، فأهلها أسمى شموخا وأقوى صمودا في وجه العدو، وضد كل من يحاول المساس بأمن الوطن ووحدة أبنائه ولحمتهم، وما شاهدته اليوم في المسجد أو في المستشفى من مواقف ذوي الشهداء والمصابين لهو أجل دليل على ثباتهم وعزيمتهم لدحر الأعداء الذين يحاولون النيل من وطننا القوي بالله تعالى ثم بإخلاص أبنائه.

DSC_1324 DSC_1330

DSC_1333

DSC_1350 DSC_1356 DSC_1358

DSC_1381 DSC_1385 DSC_1392 DSC_1400 DSC_1403 DSC_1412 DSC_1415 DSC_1420 DSC_1426 DSC_1434

حول najran

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

2 تعليقان

  1. نسال الله السلامة العافية بلاد الحرمين اهل نجران اهل نخوه وشجاعه
    وبيض الله وجوهكم يا رجل الامن واسود نايف

  2. بيض الله وجهيكم ياهل نجران والله ينصركم على عدوكم

    ترا دينناو احد لانويد الطائفيه ولا المذهبيه كلنا مع الوطن وضد من يحارب أمن وأستقرار المملكة

    والي فجر ان الله يجعل كيده في نحره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *