الرئيسية / الأخبار الإقتصادية / الهيئة العامة للطيران المدني : مشروع تطوير مطار الملك خالد رفعاً لطاقته الاستيعابية وستكتمل المشاريع به خلال خمس سنوات

الهيئة العامة للطيران المدني : مشروع تطوير مطار الملك خالد رفعاً لطاقته الاستيعابية وستكتمل المشاريع به خلال خمس سنوات

أوضح المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطيران المدني خالد الخيبري أن استراتيجية مطار الملك خالد الدولي بالرياض في بناء الصالة الجديدة التي أعلن عنها أثناء توقيع خطاب الترسية لها مؤخراً يأتي ضمن الخطة التنفيذية لتطوير المطار ورفع طاقته الاستيعابية من 12 مليون مسافر سنوياً حالياً في الصالات الثلاث المفتوحة إلى 35 مليون مسافر بانتهاء مشروع التطوير وافتتاح الصالة المغلقة رقم “4” بعد تطويرها ، وكذلك الصالة الجديدة “الصالة الخامسة” .
وبين الخيبري في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أنه فيما يتعلق بأسباب بناء الصالة الجديدة في ظل وجود الصالة “4” المغلقة أن الصالة المغلقة رقم “4” كانت ولازالت منذ تأسيس مطار الملك خالد تنقصها التجهيزات الأساسية حيث لم تجهز أساساً منذ إنشاء المطار الذي لم يحظ بأي أعمال تطوير منذ افتتاحه قبل حوالي 30 عاماً مما حد من إمكانية تشغيلها والاستفادة منها طيلة الفترة الماضية على عكس ما يشاع إنها كانت مجهزة واستغلت تجهيزاتها لصالات أخرى .
وأفاد أنه تم الاتفاق مع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على ربط مطار الملك خالد بشبكة القطارات الخفيفة التي ستنفذها الهيئة العليا في مدينة الرياض مما سيمكن المسافرين من الوصول إلى المطار والانتقال منه إلى وسط مدينة الرياض عبر هذه الشبكة بيسر وسهولة، حيث تم الأعداد اللازم للممرات اللازمة والمساحات المطلوبة لتنفيذ ذلك وكذلك تقوم شركة سار ببناء محطة الركاب الرئيسة لمدينة الرياض في الركن الجنوبي الشرقي من أرض المطار وسيتم ربط هذه المحطة بصالات السفر من خلال نفس شبكة القطارات الخفيفة التي ستنفذها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض لتحقيق التكامل بين وسائط النقل المختلفة .
ولفت إلى أنه حالياً في ظل برنامج التطوير الجديد لمطار الملك خالد الدولي سيتم تجهيزها من خلال توسعتها عبر مرافئ في اتجاهي الشرق والجنوب وربطها بالصالة رقم “3” من جهة ساحة الطيران ، لأن افتتاحها كما هي دون توسعة سيرفع طاقة المطار إلى “18” مليون مسافر سنويا فقط على فرضية استخدامها للطيران الداخلي أو “15” مليون مسافر على فرضية استخدامها للطيران الدولي بينما استخدم مطار الملك خالد الدولي في عام 2012م 17,7 مليون مسافر ما يعني ضرورة توسعة الصالة قبل افتتاحها حتى يكون العمل متناسباً ومواكبا للنمو الحاصل والمتوقع في عدد المسافرين من وإلى مطار الملك خالد الدولي .
وكشف أن الهيئة العامة للطيران المدني ستنشر على موقعها الإلكتروني تفصيلاً كاملاً لمشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي بالرياض وذلك بعد الانتهاء من التصميم المرجعي لمشروع التوسعة المتوقع بعد شهر رمضان إن شاء الله ليطلع المهتمون على تفاصيل المشاريع وما تنوي الهيئة عمله في مرفق المطار .
وقال : تسعى الهيئة العامة للطيران المدني بشكل دؤوب لتخصيص مطار الملك خالد الدولي بأسرع وقت ليعمل باستقلالية عن الهيئة ووفق معايير تنافسيه هدفها خدمة العملاء من المسافرين وشركات الطيران وكافة مستخدمي مرافق المطار مما يسهم في تشغيل المطار بأساليب تنافسية رفيعة وحضارية لجعل صالات الاستقبال والسفر منصات حضارية وعصرية متقدمة في خدمات السفر المريح وعلى مستوى عال من الجودة المعيارية الشاملة.
وأضاف أن الهيئة تعمل بجدية ومهنية رفيعتين لتطبيق استراتيجية النهوض بقطاع الطيران المدني، وتطوير مطار الملك خالد الدولي بالتعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة، لإنشاء البنى التحتية اللازمة للمطار وتطوير مرافق المطار وإعادة تأهيلها، للنهوض بخدمات المطار وتطويرها وتسهيل الحركة المرتبطة به بما يواكب الطلب المتنامي على المطار في العاصمة الرياض وتلبية احتياجات المسافرين بإذن الله ، وسيتم استكمال بناء كامل مشاريع المنظومة خلال الخمس سنوات القادمة بمشيئة الله ووفق المراحل المعتمدة في استراتيجية الهيئة الجديدة .

حول najran

شاهد أيضاً

“التجارة” تشهر بمواطن ووافد مٌدانين بالتستر في نشاط مواد البناء والخدمات الغذائية

شهرت وزارة التجارة والاستثمار بمواطن ووافد من جنسية آسيوية بعد صدور حكم قضائي بإدانتهم بجريمة …

تعليق واحد فقط

  1. » مطار نجران » دولي مع وقف التنفيذ ؟!.

    صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن محمد آل سعود رئيس الهيئة العامة للطيران المدني..

    يحظى مطار نجران بتجهيزات عالية المستوى, ومدرجات جديدة.. ولكن إلى الآن لم تُستغل تلك الإمكانيات الهائلة التي وفرتها حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين، حيث أنه حتى هذه اللحظة لا يستقبل الرحلات الإقليمية من مصر أو دولة الإمارات العربية المتحدة أو أي دولٍ قد تكون مرشحة ، عدى رحلة يتيمة واحدة من القاهرة ، و هذا ظلم كبير لهذا المطار الجديد ، أمام ما يطلبه المسافرون. وهذا الأمر فيه هدر للطاقة الوطنية وعناء على المسافرين, نظير حرمانهم من المزايا التي وفرتها الحكومة للمواطنين والمقيمين.

    نتمنى أن تفعل طاقة هذا المطار بما يتوافق مع احتياجات المواطنين وطلاب الجامعات والمرضى, وذلك بتشغيل رحلاته الإقليمية.

    محمد مانع آل هتيله / راس تنوره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *