الرئيسية / التقارير والتحقيقات / التراث النجراني .. بين أصالة المُصمّم، وشعرية الأهالي

التراث النجراني .. بين أصالة المُصمّم، وشعرية الأهالي

يحرص آهالي منطقة نجران على تزيين أطفالهم بملبوسات التراث القديمة على الرغم من التقدم الحضاري في صناعة الملبوسات، انطلاقا من اهتمامهم الكبير بالحفاظ على الهوية الثقافية لأهالي المنطقة من خلال هذا الزي الذي توارثته الأجيال.
وعرفت أبرز الملابس التراثية في نجران قبل ما يزيد عن نصف قرن، وغالباً ما تظهر هذه الملبوسات، اليوم، في مناسبات الأعياد، وحفلات الأعراس، وكذلك في حفلات ختان الأطفال التي تُسمى “الهُود”، إذ تعد مناسبة للاحتفال في نجران ومناطق الجنوب بشكل عام، بوصفها حالة انتقالية لعمر الطفل.
وتظهر الأزياء النجرانية القديمة بشكل كبير عند كبار السن حاليًا الذين لم يتنازلون عن لباسهم التقليدي القديم، خصوصاً ثوب “المزنّدة والمذْيّل” والجنبية عند الرجل، و”المُكمم” و”الخيط” عند المرأة، إضافة إلى حليّ الفضة.
والتقى مندوب وكالة الأنباء السعودية بأشهر صانع للأزياء والملابس النجرانية في المنطقة، وهو علي بن محمد آل عبدالله -الملقب بـ بن سروان- وقد قضى عمرًا طويلاً في حِرفة الخياطة، وشهد على تحولات اللباس في المنطقة، وكان رائدًا في هذا المجال، لتلك الدرجة التي كان الناس قبل 50 عامًا يتناقلون ما كان يسمى بـ “دَقّة بن سروان” ، بوصفها الأبرز في ذلك الوقت، حيث ميّزها بتطريز خاص يضفي على لباس المرأة الشهير حينها نقشًا معينًا، ويكون النقش والتزيين بلون مختلف غالبًا ما يكون أحمر، بحيث يكون قماش الثوب أسود.
وجرت شهرة العم بن سروان في تفصيل الأزياء قديمًا، وامتدت حتى تغنّى بها الشعراء، وكانوا في نجران يقولون “دَقّة” بمعنى موديل في وقتنا الحاضر، فيما كان أبرز ما يكون عندهم في ملابس النساء، هو زيّ العروس الذي يسمى بمجمله “طاقة وأدوالها” وتحتوي على ثوبين، “الثوب المصبوغ والأدوال” وتكون من قماش يسمى “أبو عُربية”.
وكان يسمونه أيضاً بـ “البزّ السواحلي” كما تشتهر “المعضّدات” التي تعتبر من الملبوسات العتيقة والعميقة في التراث النجراني وكذلك الجمالي بوصفها تفرق عن بقية الأثواب بالتطريز الملون، في حين أن الرجل يلتزم بثوب “المزندة”، ويرتدي من فوقها “المذيّل”، بحيث لا تكتمل الملابس والأزياء إلا بالحليّ، فيكون حليّ الرجال “الجنبية” و”الخنجر”، أما المرأة فتلبس الفضّة سواء في يدها كالخاتم المسمى بـ”المرداع”، أو “المطال” الذي يلبس مدوّراً على الرسغ، أو “الحجول والحلق” التي تربط على الجانب الأيمن من الوجه في خيط الرأس، الذي يتم ارتدائه معصوبًا من فوق الحجاب، وكذلك ما يوضع حول العنق على شكل قلائد مثل (اللبّة) و(اللَازَم) و(الصِمط) التي تحتوي على أهداب بأشكال مختلفة حسب ذوق الصانع, وتطلى بالذهب أحياناً, أو تطعم بفصوص بعض الأحجار الكريمة.
ومن الحلي ما يوضع على الرأس مثل “الدنعة”، وكذلك”الخروص” التي تعني ما يسمى اليوم بحلق الإذن، بحيث تشكل كل هذه الحلي مع الملابس المنقوشة، زيًا نجرانيًا يبهر العابر، ويعكس العمق الحضاري والجمالي لنجران وأهله.
ويقول العم بن سروان أنه يعمل في هذا المجال منذ 57 عامًا، منها 25 عامًا في محلّه بالسوق القديم بجانب قصر الإمارة، وما تبقى منها في محله اليوم بجانب سوق الجنابي الشعبي بحي أبا السعود، معربًا عن حبّه لحرفته بطريقة خاصة حيث يذكر أنه رغم وجود المكائن بطبيعة الحال إلا أنه ما زال حتى اليوم يستخدم الخيط والإبرة بين الحين والآخر، لاشتياقه للعمل اليدوي، مستعينًا بنظارته الطبية، وخصوصًا عندما يصنع لأحفاده، أو أبناء أصدقائه، أو في مرافق مهرجان الجنادرية أمام الزوار، كي يشاهدوا حرفته النجرانية، ويعكس لهم إحدى وجوه تراث المنطقة الأصيل، حيث شارك في 27 نسخة من المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية”.

حول najran

شاهد أيضاً

” زمزم ” ماء مبارك ومعجزة نبع متدفق

يعود تاريخ تدفق مياه بئر زمزم إلى زمن إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام،وتقع البئر شرق …

تعليق واحد فقط

  1. شكرا لاستاذ صالح ال زمانان والمصور صالح الدغاري على المقابلة مع الوالد علي ال عبدالله وابراز مهنه الخياطية في نجران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *