الرئيسية / نجران اليوم / كلما كبرت التحديات عظم موقف المجتمع السعودي .. أمير نجران: لا ينكر جهود المملكة إلا أصحاب الإيديولوجيات المنحرفة

كلما كبرت التحديات عظم موقف المجتمع السعودي .. أمير نجران: لا ينكر جهود المملكة إلا أصحاب الإيديولوجيات المنحرفة

أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أن جهود المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ورعاه ـ في خدمة الإسلام والمسلمين، لا ينكرها إلا من بقلبه مرض، من أصحاب الإيديولوجيات المنحرفة، التي تتنافى مع سماحة الإسلام.

وقال سموه في حديثه لرؤساء المحاكم ومشايخ العلم، في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، إن ما تحقق من نجاح مبهر في حج هذا العام، لهو أعظم دليل على ما تسخّره الدولة في سبيل راحة ضيوف الرحمن وطمأنينتهم، وعلى كرم وأخلاق المجتمع السعودي، التي ظهرت في الإقدام على خدمة الحجاج وزائري مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا ليس بغريب على مجتمع كلما كبرت أمامه التحديات، عظم موقفه.

ونوّه سموه بدور وسائل الإعلام التي تعاملت بصدق وإخلاص، مع الحدث الأعظم، لإبراز ما تقوم به الأجهزة من جهود جبارة في خدمة ضيوف الرحمن، لا سيما الجوانب الإنسانية لرجال الأمن.

وختم حديثه بدعاء المولى أن يحفظ لهذا الوطن قادته وشعبه الكريم، وأن يعيد هذه المناسبة على القيادة الرشيدة والوطن والمواطن بالعز والتمكين، وأن يتقبل من الحجاج حجهم وصالح أعمالهم.

من جهته، بيّن معالي رئيس محكمة الاستئناف بمنطقة نجران، الدكتور عبدالعزيز بن صالح الرضيمان، أن الجهود التي تبذل في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة يصعب تخيلها، في وقت تشارك فيه كل وزارات الدولة وأجهزتها في عمل واحد، بمنظومة واحدة.

وأعرب شيخ شمل قبائل المكارمة، الشيخ علي بن حاسن المكرمي، عن صادق تهنئته للقيادة الرشيدة وللوطن بنجاح الحج، مؤكدًا أن ما شهده الحج من تنظيم وإدارة للحشود أمر أذهل كل المتابعين، من داخل المملكة وخارجها.

ولفت مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة، الشيخ عوض بن عبدالله الأسمري، إلى ما رسمه رجال الأمن على الحجاج من مشاعر طيبة، بجهودهم الإنسانية الاستثنائية.

حول najran

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *