الرئيسية / علوم وتكنلوجيا / الإفراط في تناول المورينجا يؤثر على الكبد و الكلى

الإفراط في تناول المورينجا يؤثر على الكبد و الكلى

في الوقت الذي حظيت فيه نبتة المورينقا مؤخرا باهتمام عال جدا على مستوى العالم بسبب قيمتها الغذائية، حذر رئيس قسم تحليل الأدوية والأعشاب في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور محمد الطفيل من الإكثار من تناول هذه النبتة سواء كانت عشبة أو حبوبا لتأثيرها على الكبد والكلى بسبب زيادة المعادن داخل الجسم عن الحد الطبيعي.

استخدامات قديمة
نفى رئيس قسم تحليل الأدوية والأعشاب في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور محمد الطفيل فاعلية Moringa في علاج السرطان والسكر وضغط الدم، وقال الطفيل تعرف Moringa منذ سنوات قديمة في الطب اليوناني والهندي وتستخدم كمنشط ومقوي للجسم بعد العمليات والإنهاك الجسمي والعضوي. مضيفا أن Moringa عبارة عن نبتة تحتوي على العناصر المهمة لجسم الإنسان، مثل النباتات الأخرى كالبروكلي والكرفس، وتحتوي على عدة معادن، منها الزنك والسليليوم وبعض المكملات الغذائية، مشددا على ضرورة التأكد من سلامة Moringa سواء كانت أعشابا أو كبسولات أو حبوبا قبل الشروع في الاستخدام، فقد تكون هذه النبتة محملة بالمبيدات، أو أنها تزرع في تربة سامة وبمياه غير صالحة للشرب.
وقال الطفيل: على الرغم من احتواء Moringa على العديد من المعادن المفيدة للجسم فإن الإكثار منها يتسبب في عدة أضرار تؤثر على الكبد والكلى، فيجب أن تؤخذ بكميات محدودة وفترات قليلة، كما يفضل عمل التحاليل قبل وبعد الاستخدام.

مكملات غذائية
أوضح المهتم بكيمياء المواد الطبيعية والمحضرة محمد القيسي أن Moringa تعرف باسم مورينقا أوليفيرا Moringa oleifera، وهي من عائلة المورنقيات Moringaceae التي تضم 13 نوعا، وتعد من أنواعها، وموطنها الأصلي هو غرب الهند وبنجلاديش وباكستان وأفغانستان، وتزرع اليوم في الفلبين وكمبوديا والدول العربية وأميركا اللاتينية، إذ تنمو في المناطق الجافة والرطبة، وتتحمل أغلب الظروف الجوية، ويتراوح طولها بين 5 و12 مترا، وكل أجزائها قابلة للأكل. وأضاف القيسي تعد الأوراق أهم جزء في النبتة، حيث تستخدم في صنع المكملات الغذائية، والتي يمكن الحصول عليها من iherb وأمازون، كما أن بذورها أيضا تستخدم لصنع مساحيق الكاري، أو يستخرج منها الزيت، والذي يعد مصدرا للديزل الحيوي Biodiesel الذي يعد صديقا للبيئة وبديلا للديزل التقليدي المستعمل حالياً.

فوائد وعلاج
أبان القيسي أن Moringa تزرع اليوم في المملكة العربية السعودية، وقد حظيت هذه النبتة مؤخرا باهتمام عال جدا على مستوى العالم بسبب قيمتها الغذائية العالية، وتعرف في الفلبين باسم أفضل صديق للأم بسبب زيادتها لإفراز الحليب لدى الأم المرضع.

وقال: مؤخرا تمكن الكيميائيون من التعرف على أكثر من مائة مركب من هذه العائلة، ومنها Moringa oleifera التي ثبتت فعاليتها في علاج السرطان والسكر والضغط والالتهابات، فهي غنية بالبروتين وفيتامين B6 وفيتامين c والحديد والمغنيسيوم وفيتامين A وفيتامين c والبوتاسيوم والكالسيوم والأحماض الأمينية الأساسية وفيتامين D والفوسفور.
كما أنها غنية بالفلافونيدات والأحماض الفينولية، وهي مضادات أكسدة تقاوم الجذور الحرة، ومن هذه المضادات مركب يسمى كيرستين Quercetin ومركبان آخران هما lupeol وapigenin، وجميعها مسؤولة عن خفض ضغط الدم، ونظرا لفوائدها الصحية العديدة فقد أطلق عليه اسم الشجرة المعجزة.

عائلة الـMoringaceae

– تضم 13 نوعا
– أهم أنواعها Moringa oleifera
– موطنها الأصلي هو غرب الهند وبنجلاديش وباكستان وأفغانستان
– تزرع اليوم في الفلبين وكمبوديا والدول العربية وأميركا اللاتينية
– تنمو في المناطق الجافة والرطبة
– تتحمل أغلب الظروف الجوية
– يتراوح طولها بين 5 و12 مترا
– كل أجزائها قابلة للأكل
– الأوراق أهم جزء في النبتة
– بذورها تستخدم لصنع مساحيق الكاري
– يستخرج منها الزيت الذي يعد مصدرا للديزل الحيوي Biodiesel

حول najran

شاهد أيضاً

اكتشاف 12 قمرا جديدا تدور حول المشتري

اكتشف علماء الفلك دزينة جديدة من الأقمار تدور حول كوكب المشتري، ليصل العدد الإجمالي لأقمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *