الرئيسية / نجران اليوم / لكِ الله يا نجران.. تشكيك وكتم صوت وصحافة بلا ضمير!

لكِ الله يا نجران.. تشكيك وكتم صوت وصحافة بلا ضمير!

    عندما يقوم الصحفي بخيانة الأمانة الصحفية والضرب في قضايا نجران من تحت الطاولة وفي الخفاء بلا مراعاة لضمير وظناً منه بأن عين الله لا تراه, فتلك مصيبة!  وعندما تأتمنه صحيفة لها سمعتها وصيتها ومصداقيتها وشعبيتها على إدارة مكتبها في نجران, فتلك طامة!

شاء الله تعالى أن تتسرب الرسائل المرفقة والموجهة من مدير مكتب صحيفة ( تحتفظ نجران نيوز بإسمها ) بنجران إلى نائب رئيس تحرير الصحيفة, لتتجلى لنا حقيقة مرة تعاني منها نجران من صحافة نجران!

يظهر لنا جليا من تلك الرسائل كيف تقوم الصحافة بكتم قضايا نجران وكيف أن نجران مبتلاة بكتم الصوت والتشكيك في قضاياها, وهذا يدعونا إلى تساؤل مشروع, ترى ماهو حجم تشويه الحقائق وماهو حجم التآمر على القضايا المحقة بنجران!؟

وكيف يتجرأ صحفي بتكذيب قضية والتشكيك فيها مع أن أعلى هيئة قضاء إداري في البلد أثبتت حقيقتها وأثبتت مظلومية صاحبها ومع وجود أمر ملكي سامي يؤكدها.. وكيف بالقضايا الأخرى!؟

عبر ما تسرب يمكن أن نقيس على حجم كتم مظالم المواطنين في قضايا ظهر جزء منها في الإعلام مثل الصحة والجامعة ونعرف أن حجم ما تم كتمه وحجم الجهد في التشكيك والتآمر كان كبير جداً ونعرف أننا أمام جهد خرافي وتطاول على حقوق المواطنين!

دريم النجراني ذلك المظلوم من وزارة الصحة والمخذول من عدم تنفيذ الأوامر السامية والمكلوم من موت طفله أمام ناضريه وتهديد بقية أطفاله بالموت والمتألم من عجز وطنه عن علاج أطفاله والمتحسر من غياب المساعدة وكأن كل ذلك لا يكفيه فيأتي اليوم من يشكك بمعاناته ويتذاكى على أحزانه وكأنه يراد له أن يرمي تلك الأجساد التي أنهكها المرض على قارعة الطريق ويراد لتلك الأرواح المتألمة والمترقبة للموت في كل لحظة أن تواجه مصير الضياع والحسرة وهو للأسف يشاهد في تلك البلاد كيف أن حتى الحيوانات لا يمكن أن تترك كما قررت وزارة الصحة ويراد أن تضيع كما يريد هذا الصحفي وتلك الأفواه والقلوب المتحجرة والنوايا السوداء من كل من ينفي ويشكك في هذه المعاناة الإنسانية والوطنية.

لدريم النجراني أقول: لم يقدم أحد شيء يليق بحجم معاناتك, ولأطفاله أقول: أنتم شهود على عجزنا وتحجر قلوبنا وموت الكرامة في نفوسنا أنتم شهود على حجم الفساد والمحسوبية أنتم شهداء على درب إمتهان حياتكم.

0000 22

حول najran

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

16 تعليق

  1. ألا ……. على كل من خان أمانته ومهنته
    صحفيون أوغيرهم!

  2. نفس الأسلوب ونفس الرد” المهندس مانع يسوق دراسته الخاصة” كان عذر احد الصحف عن عدم نشر ردي على مديرية المياه، عندما اثبت ب أرقامهم ان مياه الربع الخالي لا تكفي ان جفت المياه الجوفية، اعتقد بانه من المناسب ان يتم التواصل فيما بيننا لمعرفة هل هي من نفس المؤسسة أم لا، وفي كل الأحوال يجب ان نتواصل مع إدارة صحيفة لا تخدم الوطن من خلال إيصال الأصوات بموضوعية وأمانه.

  3. يجب ان يشهر به هذا الصحفي وبعدها ستنكشف كل الرؤيا

  4. السلام عليكم
    حقيقة لا يعرفها الكثيرون :
    أنا كنت طالب في ولاية منيسوتا -نفس ولاية دريم النجراني- وقصته بإختصار هي :
    أنه كان يتلقى أموال ودعم بطريقة غير شرعية من جهتين مختلفتين وزارة الصحة وآرامكو في نفس الوقت وكنا نراه في أماكن مشبوهه يصرف تلك الأموال بلا مبالاه ويستأجر أفخم السيارات …. متناسيا الأمانة التي يحملها لعلاج أولاده المرضى.

    وحينما فضح أمره خرج بالصياح والنواح بأنه مظلوم … إلخ.
    أتمنى توحي الدقة في المواضيع.
    ولكم تحياتي.

  5. سالم سلمان

    الحقيقة اننا في نجران نعاني مرارات كثيرة ليس أقلها انه يدير صحافتنا أناس لا هم لهم الا تجميع الدراهم لحسابهم الخاص وبناء علاقات اجتماعية على هموم المجتمع
    من المفترض مقاطعة الصحيفة ومدير مكتبها في نجران الذي هو ايضا موظف في……. كذلك موظف في جوال المناطق رواتب منا ومن هناك ومن هناك ويحارب على جبهة الصحفي المشهور الذي تخلى عن اهله ومنطقته واتجه لتويتر يمدح فقط مدير المستشفى المشهور اياه والسبب المصالح .. قاتل الله النذالة والخيانة والتنكر للناس ولهموممهم

  6. صاحب التعقيب رقم 4 الأخ سالم اليامي

    أرجو منك أنت أن تتحرى الدقة وأن لا تظلم نفسك في شهر كريم

    كما أرجو منك كتابة اسمك بالكامل وبريدك الالكتروني لأرسل لك الأدلة والبراهين التي تثبت عكس ما تقول!

  7. لماذا لايتم التشهير بالصحفي والصحيفه يانجران نيوز ؟
    ام انكم تغطون على الفساد واهله ؟
    اما الاجدر بكم كتابة الاسماء الصريحة مادام كاتب المقال متحري الدقه مما هو كاتبه هنا ؟

    الشبهات التي سمعناها عن بعض الصحفيين مسبقاً لم تكن جعجعة شارع فارغ العقل
    بل كانت حقيقيه وهذي بداية مخايلها وباقي رعودها !

  8. محمد ال حطاب

    هناك خلط كبير فقضية دريم يجب ان تفصل عن قضية اطفاله ان اخطا دريم فهناك طرق قانونية تستطيع التحري وانصافه او معاقبته اما اطفاله فلا ذنب لهم فهم مواطنون سعوديون يجب ان توفر لهم الدولة الدعم الرسمي والمادي ومماطلة المسؤولين دليل عدم احترام المواطن

  9. يا أستاذ محمد :
    أتمنى أن لا تأخذك العاطفة بعيدا عن الواقعية.
    اسمي وإيميلي موجودة وإذا أردت صورة من بطاقة الأحوال فأبشر.
    ولكن لا ترسل أدلتك لي وحدي أرسلها للصحيفة أو للمواقع الإليكترونية حتى يراها الجميع وليس أنا .. إن كانت لديك أدلة تثبت عكس كلامي.
    كما قال الأستاذ ال حطاب :
    لا نخلط بين إستحقاق أولاد دريم للعلاج وبين أخطائه التي إرتكبها.

    أعتقد بنظري أن الحل هو أن يعترف دريم بخطأه إن كان محقا وأن لا يتذكر أهل نجران إلا بعد إنقطاع الدعم عنه.
    السعي في إلحاق علاج أطفاله بوزارة الصحة بأمر الديوان الملكي.
    النقود التي ترسل إليه من الأهالي لا فائدة منها لسببين :
    1. إذا كان سيصرفها على علاج أطفاله فلن تكفي 1% من قيمته الذي يصل إلى مئات الآلاف من الدولارات.
    2. إذا كان سيصرفها على نفسه فهو لا يستحقها.

    كلامي هذا علي مسؤوليتي وأعرف دريم من سنوات يا سيدي منذ كنت في أمريكا … وموضوعك عنه هنا أو في المنتديات لم يأتي إلا متأخرا جدا لإستغلاله لصالحكم في الدفاع عن الحقوق والإنسانية …. إلخ.

  10. يا سيدي الكريم سالم اليامي

    الإثباتات أرسلتها مبكرا إلى الصحيفة, وليست المسألة بعاطفة بقدر ما هي دفاع عن الحق وعن الضمير في الرسالة الصحفية.

    لم أجدك تطرقت إلى لب لموضوع وهو ما قام به الصحفي بل شطحت بعيدا!

    أنت من قمت بالخلط وليس أنا فالقضية بالنسبة لي هي قضية الأطفال والطعن بها يمس الأطفال وحدهم!

    والمساعدات الإنسانية لن ترسل إلى دريم بل إلى حساب المستشفى نفسه لأنها من أجل الأطفال وليس من أجل دريم.

    وإذا كان هناك من يجب أن يعترف بخطأه فهي وزارة الصحة التي تجاهلت الأمر السامي والحكم الشرعي, وإذا كان هناك من يجب أن يعترف بخطأه فهو الملحق الصحي بأمريكا والذي كشفت مخاطباته مع أرامكو برغبة شخصية بحتة في عدم إعادة فتح الملفات لما سيسببه ذلك من كشف للمستور!

  11. بكل بساطه علينا مواجهتهم قانونياً والتوجه لوزارة ألثقافه والإعلام وأمير نجران. هذا فيه استغلال للنفوذ والسلطة والموقع لتعمية الحقيقة والتحريض ضد رأي المواطنين وطرق إيصال همومهم.

  12. دريم الله يشفي عياله ويعطيه نواياه
    الكلام حوله فيه التباس من السنه الماضية
    او اللي قبلها
    وابن طحنون كبر السالفه وكنه يبغى ينشهر باي طريقه
    خفوا شوي

  13. آستاذ محمد طحنون :
    آظهر لنا إثباتاتك إذا كنت قد أرسلتها للصحيفة وهي لم تظهرها لنا.
    أنا تعليقي كان عبارة عن حقيقة تخص الموضوع فقط. الصحيفة لا تهمني ولكنني أحترم رأيها جدا في الحياد في الموضوع لأن الأغلبية لا يعرفون حقيقة دريم النجراني ولو أرادت أن تفضحه لفعلت ذلك ولكنها بقيت على الحياد وتحملت النقد غير الموضوعي لها منك ومن عامة الناس.
    المساعدات الإنسانية لا تصل إلى المستشفى كما قلت بل تصل إلى حسابات دريم النجراني وبلاش لعب على الذقون.
    وزارة الصحة نفذت القرار الملكي وقامت بالدفع سنوات وحينما عرفت بأن دريم النجراني يلعب علي الحبلين ويحصل على الدعم من جهتين مختلفتين أرامكو والصحة بشكل غير مسؤول وغير ……. آوقفت الدعم.
    أتمنى أن تركز في طرحك قليلا ولك كل الشكر.

  14. جبناك عون لقيناك فرعون ..
    أكثر مثل ينطبق على بعض من يسمون أنفسهم صحفيين … وللأمانة فإن الصحافة والنزاهة منهم براء .. أسلوب رخيص .. للأسف أنه ما زال يمارس في عام 2013 .. وفي زمن الإعلام الجديد .. لكن من أمن العقوبة أساء الأدب وأكثر .. مثل هكذا عقلية حرام أن يدير مكتب جريدة محترمة .. ويجب أن يرحل .. لأن نجران تستحق الأفضل …
    شكراً للقلم النزيه محمد طحنون ..

  15. أعتقد بأن من الإنصاف الإهتمام في حل ينهي معاناة ابناء دريم بعيداً عن أي شأن أو تجاذب في غير محله كما أتمنى من الأخ سالم اليامي الترفع عن ذكر مساوء الناس لأن ذلك لا يفيد أبداً وان تكون يدك مع ايدينا في انهاء معاناة هؤلاء الأطفال الملهوفين للعلاج ولمد يد العون .

  16. ابراهيم :
    اتفهم دعمك لمحمد بحكم القرابة بينكم.
    ولكنني آرى تعليقك يجب آن يكون موجه لمحمد طحنون فهدفه ليس دريم وأولاده ولكن هدفه شخصي ضد الصحيفة وضد الصحفي.
    وأري الموضوع بدأ يأخد مسارات أخرى الله أعلم بنياته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *