الرئيسية / كتاب الرأي / ( استشهدت ياعلي … وخلّدت ذكراك )

( استشهدت ياعلي … وخلّدت ذكراك )

 

=

بين كل فترة وأخرى ، نسمع بأستشهاد أحد الأبطال المدافعين عن حدود وطنهم المملكة العربية السعودية ، فبلا أدنى شك نشعر بالحزن الذي سيشعر به أقاربه ومحبيه ، ولكن عندما نتذكر بأن هذا الشهيد ضحى بدمه وروحه لأجل وطنه ، وأيضاً عندما نتذكر بأن هذا البطل نال إحدى الحُسنيين ، وهي النّصر أو الشّهادة ، نشعر بالفخر والإعتزاز به ، وبما قدّمه وفعله .
.
وهاهو ذا #الشهيد_علي_هادي_آل_قريع أحد ابناء منطقة نجران المخلصين لوطنهم ، سقط في ميدان الشرف والبطولات بمنطقة جازان ، ليسجّل إسمه ضمن الأبطال الذين قدموا أرواحهم لأجل خدمة وطنهم ، شهيد ضمن شهداء قد سبقوه ، قدّم دمه وروحه فداء لمملكة الخير والعطاء المملكة العربية السعودية ، لم يهاب العدو ، بل فعل كما فعل أي بطل سعودي ، دافع عن دينه ووطنه ، وقاتل حتى آخر لحظة في حياته ، وهو مدرك ومتأكد بأن الابطال أمثاله ، سيأخذوا بثأره من أعداء الوطن ، فخدم وطنه على أكمل وجه ، ضحى بشبابه لأجل خدمة وطننا ولأجل راحتنا و لأجل الدفاع عنا ، فكان يسهر الليل ونحن نائمون ، ويغيب عن ذويه فترات ليست بالقصيرة ونحن بذوينا مجتمعون ، ويتعب ويشقى ونحن مرتاحون ، هنيئاً له هنيئاً له وهنيئاً له هذا الشرف الذي ناله .
.
قال الله جل وعلا { وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ . آل عمران (169) } صدق الله العظيم
.
فهو بإذن الواحد الأحد ،شهيد حي يرزق عن ربه جل وعلا ، دافع عن أرض وطنه ، وأدى واجبه الذي كُلف فيه على أكمل وجه ، واستشهد لأجل راحة غيره.

.
أيها البطل : نعجز عن إظهار ما تكنّه لك قلوبنا ، فقد نلت شرف لم يناله الكثير ، وسيحسدك على هذا الشرف أيضاً الكثير ، قدّمت حياتك لأجل خدمة وطنك ، ولأجل خدمتنا جميعاً ، فجزاؤك بإذن الله جنات النعيم ، ونحن جميعاً فخورين بك وبأمثالك ، اسأل الله أن يغفر لك ذنبك ، ويرحمك ، وأن يجعل الفردوس الأعلى منزلك ، واسأله أن يصبرنا على فراقك ، فقد ملأت قلوبنا حزناً ، وفي الوقت ذاته أصبحت لنا فخراً ..

.

مسفر آل قريع

“صحيفة المشهد الإخبارية”

حول مسفر قريع

شاهد أيضاً

تعليم شرورة يدشن انطلاق البرنامج التطوعي للمحافظة على الممتلكات العامة ومعالجة التشوه البصري

دشن مدير إدارة التعليم بشرورة الأستاذ  فهد بن صالح عقالا عصر أول امس الأربعاء في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *